الأربعاء، 28 أكتوبر 2015

نصيحة مزرعتي عن تكوين العليقة

مزرعتي ; الثروة الحيوانية
مزرعتي




 نبدأ تكوين العليقة باختيار أرخص الأعلاف فى الطاقة كمصدر للطاقة المهضومة وأرخصها فى البروتين المهضوم كمصدر للبروتين.

وفى نفس الوقت يجب أن يكون لدينا المعلومات عن حدود استخدام كل مادة علف لنوع الحيوان وعمره فالثمن وحده لا يكفى لاختيار المادة حيث قد يكون لها تأثير فسيولوجى ضار بالحيوان إذا استهلها بكميات كبيرة مثل النخالة التى قد تسبب الإسهال.

كما يلاحظ أن بعض المواد المالئة قد يكون سعرها أقل ولكن لا نستطيع زيادة كميتها لتأثيرها على الإنتاج ونذكر فيما يلى بعض الحدود فى استعمال بعض مواد العلف:

(أ) التبن وقش الأرز وحطب الذرة .. الخ هى مواد عالية فى نسبة الألياف الخام وتعطى بالمعدلات التالية:

23 كجم / رأس / يوم لحيوانات اللبن والحيوانات الجافة الكبيرة.
12 كجم / رأس / يوم لعجول التسمين وحيوانات العمل وقت الراحة والطلائق.
0.30.5 كجم / رأس / يوم للأغنام والماعز الكبيرة.


(ب) الدريس الجيد وعروش الفول السودانى .. الخ مواد غنية فى البروتين وقليلة نسبياً فى الألياف الخام وتعطى بالمعدلات التالية:

68 كجم / رأس / يوم لحيوانات اللبن والحيوانات الجافة الكبيرة والطلائق.
23 كجم / رأس / يوم لعجول التسمين.
• 1-2 كجم / رأس / يوم للأغنام الكبيرة والماعز فى حالة عدم إنتاج اللبن.
أقل من كيلوجرام / رأس / يوم للعجول المفطومة حديثاً وللعجول أثناء الرضاعة بعد الأسبوع الثالث من الولادة.


(ج) البرسيم فى حالة توفره بكميات كبيرة يعطى بالمعدلات التالية:

30 40 كجم / رأس / يوم لحيوان اللبن والحيوانات الجافة الكبيرة .
20 25 كجم / رأس / يوم للطلائق عجول التسمين وحيوانات العمل .
1520 كجم / رأس / يوم للعجول والعجلات النامية .
68 كجم / رأس / يوم للأغنام والماعز الكبيرة .
23 كجم / رأس / يوم للعجول والحملان المفطومة .
أقل من كجم / رأس / يوم للعجول والعجلات أثناء الرضاعة بعد الأسبوع الثالث من الولادة .


(د) الدراوة وعلف الفيل والذرة السكرية .. إلخ، تعطى بالمعدلات التالية:

2030 كجم / رأس / يوم لحيوان اللبن والحيوانات الجافة الكبيرة.
1520 كجم / رأس / يوم للطلائق وحيوانات العمل.
1015 كجم / رأس / يوم للعجول والعجلات النامية وعجول التسمين.
46 كجم / رأس / يوم للأغنام والماعز.
26 كجم / رأس / يوم للعجول والحملان الصغيرة بعد الفطام. 


(هـ) نخالة القمح لا تدخل بأكثر من 30% من مخلوط العلف المركز: 

23 كجم / رأس / يوم لحيوانات اللبن والحيوانات الكبيرة.
12 كجم / رأس / يوم عجول التسمين والطلائق.
0.5 كجم / رأس / يوم للأغنام والماعز.
(و) كسب القطن غير المقشور لا يعطى إطلاقا للحيوانات الرضيعة لوجود الجوسيبول به.


مزرعتي ; الثروة الحيوانية
مزرعتي

النظام الوطنى لتعريف الحيوان عن طريق بلعه الكرش الالكترونيه

مزرعتي ; الثروة الحيوانية
مزرعتي



  • تقنيه تعريف دائم للحيوانات تمكن من تعقب وتتبع الحيوان منذ الولاده وحتى التخلص اما بالذبح أو بالموت .



  • وتعتبر من الاهميه بمكان فى نظام التربيه الحديثه وتتمثل فى تعريف وتقييم الخصائص الانتاجيه والتناسليه والمتابعه الصحيه للقطيع ليستفاد من ذلك فى برامج الانتخاب وتحسين النسل .


مزرعتي ; الثروة الحيوانية
مزرعتي

  • Rumen blousكما تعتمد نظم تعريف الحيوان على تقنيه لتعريف الحيوان وهى مبنيه على كبسولات الكرش الالكترونيه  .



  • و استخدام بطاقه الاذن الممغنطه مما يمكن اداره المزرعه من القيام بكل العمليات المزرعيه كالتغذيه واداره الخدمات الصحيه وتربيه الحيوان والسجلات والاداريه بالكامل .






أهداف نظم تعريف الماشيه اللالكترونى :

مزرعتي ; الثروة الحيوانية
مزرعتي
1-  ترقيم الحيوانات وتعريفها وتسجيلها ألكترونيا .
2-  انشاء سجل البيانات الانتاجيه والشكليه و الصحيه والتناسليه .
3-  الاداره السهله لمعلومات القطيع اليا
4-  تسجيل تحركات الحيوانات عبر المحافظات على مدى حياتها .
5-  تتبع  تحركات الحيوانات المريضه وبالتالى سرعه احتواء المرض ويؤدى لاقصى درجات الحمايه للحيوانات و هى اكثر شمولا فى السيطره على الامراض.
6-  التحقق من العمر والمصدر.







مزرعتي ; الثروة الحيوانية
مزرعتي

معدات تعريف الماشيه تشمل :
1-  بطاقات الأذن الممغنطه
Rumen bolus  -2-كبسولات الكرش 
3-  ضاغط كبسولات الكرش
4-  قارىء يترجم البيانات التى يتلقاها الى ارقام








مزرعتي ; الثروة الحيوانية
مزرعتي
ماهى كبسولات الكرش ؟

  • هى كبسولات تأخذ عن طريق الفم من الالومنياومقاومه عاليه لعصائر الجهاز الهضمى .


  • وهى غير مغناطيسيه يتم الاحتفاظ بها بشكل دائم فى الشبكيه بالجانب الايسر للكرش لا تؤثر على صحه الحيوان .


مزرعتي ; الثروة الحيوانية
مزرعتي

  • تحتوى كل كبسوله على رقاقه مشفره على رقم غير قابل للتغيير ويمكن قرائتها بواسطه جهاز القارىء الالكترونى ويكون لكل كبسوله علامه للاذن بنفس الرقم .

لمزيد من المقالات اضغط هنا

ولمتابعتنا علي الفيس بوك اضغط هنا

الاثنين، 26 أكتوبر 2015

نصــيــحــــــــة مــن مــزرعــتـــي

  • الحصول على وزن الحيوان الحى (والذى يفضل أن يكون الوزن دورياً) وهو صائم حتى يمكن حساب احتياجاته الحافظة بدون تبذير أو تقطير.

  • كما يعرف إنتاج الحيوان من اللبن المعدل لـ 4% دهن لحساب الاحتياجات الإنتاجية كما يعرف إذا كان الحيوان فى الموسم الأول أو الثانى أم بعد ذلك لحساب ما يلزم له للنمو أيضاً.

  • ويفضل دائماً تعديل مقررات الحيوان كل أسبوع مع مراعاة تصحيح إنتاج الحيوان لأى نقص مفاجئ فى الإنتاج خلال هذا الأسبوع مثل حدوث شياع أو التعرض لسوء هضم …الخ .

  • وبحيث يكون التصحيح دائماً فى صالح الحيوان حتى لا يتعرض إنتاجه للانخفاض بعد ذلك.

  • ما باقى الحيوانات فيعرف الوزن الحى ومنه يحسب ما يحتاجه الحيوان للتسمين أو النمو أو الحمل … الخ .

  • أى تكوين علائق خاصة لكل نوع من أنواع الإنتاجيات المختلفة للحيوانات، أو لكل مرحلة من العمر، أو لكل مدى من الأوزان وذلك لتغطية حاجة الحيوان لحفظ حياته ولإنتاجاته المختلفة.

مزرعتي ; الثروة الحيوانية
مزرعتي

ولمزيد من النصائح اضغط هنا
ولمتابعتنا علي الفيس بوك اضغط هنا

الخميس، 22 أكتوبر 2015

التجربة الدنماركية رائدة مزارع العالم

مزرعتي ; الثروة الحيوانية
مزرعتي
* نجحت الدنمارك فى تحقيق المعادلة الصعبة فى بلوغ أقصى درجات التقدم فى المزارع وفى الوقت نفسة تحقيق مستوى بالغ النجاح فى الخلو من الأمراض ومحاربة الفيروسات التى تصيب القطيع وما يعقب ذلك من خسائر مادية جسيمة جراء المعالجة و التعامل مع القطيع المصاب وبنهاية عام 2000 كانت مزارع الدنمارك خالية من كل الأمراض الشهيرة التى تصيب المزارع الأخرى .   

* ورصدت التجربة الدنماركية عبر عدد من الدراسات البحثية التى أجريت على مزارعها عدد من العوامل التى تجعل المزرعة بيئة صالحة لنمو الفيروسات و البكتريا وتحولها فى صورة مرض يستوجب العلاج وهذه العوامل كالتالى :

1- سوء تصميم سكن القطيع وعدم مراعاه تغيير التهوية داخل مكان راحتهم وكذلك مكان الحلب وكذلك عدم إستخدام الأدوات التقنية التى تضمن حد أدنى من التهوية وملائمة درجات الحرارة .

2- سوء تجهيز وتصميم المكان المخصص للعلف دون مراعاه وقفة القطيع أو حجمة وإرتفاعة والمساحة الواجبة للتخصيص بين القطيع وكمية العلف .

3- الإدارة السيئة للمزرعة وغياب الرقابة والفحص الدورى للقطيع .  

4- ارصدت هذه الدراسات بضرورة مراعاه العوامل الجدسية للقطيع وأبعاد الحجم عند التصميم الهندسى لسكن القطيع من أجل تقليل وتفادى الحد الأدنى من الجروح و الأخطار التى قد تنتج عن عكس ذلك . 

5- يجب مراعاه تغيير ملابس العاملين داخل المزرعة عند بدء العمل عن ملابسهم الشخصية لأنها قد تكون حاملة للبكتريا و الجراثيم .


* إذاً تشكل عوامل البناء و التصميم وكذلك سائقى شاحنات العلف و الحيوانات سببا رئيسياً فى نقل البكتريا و الجراثيم وكذلك ملابسهم الشخصية ولذا فإن العمل وإقامة المزارع أمر بالغ البساطة وإنما تكمن الصعوبة فى الإدارة الناجحة والسيطرة وفرض الرقابة على كافة أطراف العملية الإنتاجية والتى قد تتأثر بإهمال عنصر واحد حتى ولو كان بسيط .  

مزرعتي ; الثروة الحيوانية


مزرعتي
  • بناءً على ما سبق تجدر الإشارة فى هذا السياق إلى مجموعة من النقاط التى لابد من أخذها فى الإعتبار لضمان الحد الأدنى من السلامة :

1- التنظيف المستمر لكل أجزاء المزرعة عامل هام جداً للتخلص من البكتريا و الجراثيم ولابد من مراعاه التنظيف اليدوى أيضاً ومراقبة أداء العمال ونظافتهم ومستوى تعقيمهم لإنه بشكل مؤثر قوى على صحة القطيع خاصة أنه يتصل بالأدوات والمعدات المتصلة بالقطيع بشكل مباشر . 

2- لابد من عزل القطيع المصاب عن باقى القطيع حتى لا تنتقل العدوى وتصبح الأمور أكثر خطورة . 

3- إقامة حواجز فاصلة بين مجموعات القطيع داخل المزرعة حتى يسهل ملاحظتها ومراقبتها  .

4- لابد من صرف النظر إلى الجزء الخاص برعاية القطيع بيطرياً وكذلك معالجتهم و تحصينهم  .

5- التأكد من خلو  الحيوان المصاب من المرض بشكل نهائى قبل إدخالة مرة ثانية لعجلة الإنتاج ويجب أن يخضع منتجة للفحص و المراقبة لضمان سلامتة وعدم تلوثة لأن ذلك يرتبط إرتباط مباشر بصحة و سلامة الإنسان خاصة وأن البكتريا والفيروسات تنتقل سريعاً من الحيوان المصاب إلى اللبن سريعاً ولذلك يجب تدقيق النظر فى مراقبة ورعاية المزارع وتسجيل أى ملاحظات على سلوك القطيع لسرعة رصد المرض مع إنتظار أى ناتج من القطيع المصاب والإنتظار حتى تمام سلامتة . 


لمزيد من المقالات اضغط هنا

ولمتابعتنا علي الفيس بوك


الثلاثاء، 20 أكتوبر 2015

المرشد فى ادارة مزارع الاغنام


يتوقف النجاح والاستمرارية فى تربية الاغتام على الانطلاقه المدروسة قبل التنفيذ لذلك عليك بالتفكير الجيد فى النقاط التاليه قبل البدء فى المشروع:

  • تاكد من رغبتك الحقيقية فى هذا العمل وأنك تحبه وعلى استعداد لتحمل المشاق من اجله ارسم الخطوط العريضه لمشروعك وتاكد من توافر عناصر الانتاج الاساسيه وهى الارض وراس المال والادارة والعمل .

  • تعرف على متطلبات السوق من الاغنام .ان الغرض الاساسى هو انتاج اللحم أوالحليب ولكن تذكر ان تجارة الصوف اصبحت رائجه عالميا فى الاونه الاخيرة الان بقى لك ان تحدد السلاله .

  • حدد الحجم المناسب للمشروع فى ضوء امكانياتك المتاحه ان البدء باعداد قليله من النعاج يبنى منها القطيع تدريجيا ويتيح فرصه جيده لمراقبه افراد القطيع والتعرف على الصفات والخصائص الانتاجيه لكل فرد كما انها تكون غير مكلفه الا ان البدايه بعدد كبير تتيح فرصه اسرع للربح وتتحقق تشغيلا كاملا لامكانيات المزرعه تعطى فرصه اكبر للاستفاده من العماله وعقد الصفقات عند البيع والشراء .

  • كن دائما على رأس العمل بمزرعتك ولاتتركه لمجموعه من العمال النشطاء لانهم غير قادرين على اتخاذ القرار المناسب عند الحاجه كما ان عدم وجود مدير فنى ينوب عنك انابه كامله على ارض المزرعه لا يجعل العمال يشعرون بجديه العمل.

  • خطط دائما للمرحله التاليه قبل بدايتها بوقت كاف وكن على اتصال مستمر بالمنتجين الاخرين وقوى صلتك بهم وبالاسواق والتجار والمزارعين . 

  • والآن اذا كنت مستعدا فتفضل ان تكون البدايه فى فصل الخريف حيث يعتدل المناخ .

اهميه الإدارة المزرعيه :

يمكن ان تعرف الادارة المزرعية على انها علم وفن وعمل اقتصادى، فهى علم لان لها قواعد واصولا ثابته ونعتمد نظريات وخبرات علميه.وهى فن لان من يمارس ادارة المزرعة لابد وان تكون له مواصفات ومواهب فنيه معينه بحيث يكون له المقدره الذهبيه على اتخاذ القرارات والتصرف السريع لحل المشاكل الاداريه ومهارة فى القيادة الانتاجيه وهى عمل اقتصادى لان الهدف النهائى للادارة المزرعيه الناتجه هو تحقيق اكبر قدر من العائد فى ظل اقل قدر ممكن من التكاليف .

وظائف الإدارة المزرعيه :

  • اختيار وتوفير عناصر الانتاج المناسبه التى سوف تستخدم فى العملية الانتاجيه ووضعها فى التوليفه المناسبه التى تحقق معدلات انتاجيه ممكنه .

  • القيام بالانتاج بصورة تؤدى الى تحقيق احسن المعدلات منه وذلك بادارة عناصر الانتاج بكفاءة والعمل على تنفيذ العمليات الزراعيه على احسن وجه ورقابه ومتابعه تلك العمليات .

  • العمل على اجراءات التعديلات المطلوبة وفقا للتغيرات السابقه الذكر التى قد تحدث وتؤثر سلبا على الانتاج .

  • العمل على ادخال كل جديد يؤدى الى زيادة الانتاج طالما ان استخدمه يحقق فائدة اقتصادية .

  • القيام بمسك السجلات المزرعيه التى تساعد المزارع فى التخطيط والادارة الجيده للمزرعه وتفيده فى المجالات المتعلقه بالايرادات والمصروفات .

  • تعتبر السجلات احدى الطرق الاساسية للتحسين الوراثى للاغنام بطريقه (الانتخاب عن طريق السجلات) ولايمكن اجراء عمليات التحسين هذه دون الاحتفاظ بالسجلات اللازمه لاى قطيع كما ويمكن الاعتماد عليها لتحديد كميات العلائق اللازمة ومعرفة انتاجية الاغنام بشكل عام .
    واهم هذه السجلات:
  1. سجل الانتاج حيث يحتوى على الارقام الانتاجية الخاصه بكل غنمه (للحليب والصوف والولادة) .
  2. سجل التربية والتغذية .
  3. السجل الصحى .
  4. سجل العمال .
  5. سجلات النفوق .
  6. سجلات الولادة .
  7. سجل المبيعات .

الاسس التى يقوم عليها مشروع الاغنام:


الادارة:    

 تعتبر الادارة الفنية والاقتصادية المحرك الرئيسى فى سير العمل والانتاج .

اليد العاملة :

 يجب ان تتصف اليد العاملة من الرعاة والعمال والحراس بالامانه والنشاط وحب العمل للاغنام والرفق بها .

المراعى:

توفير المساحات الكافيه من المراعى الطبيعية ذات الغطاء النباتى الجيد بالاضافه الى بقايا المحاصيل الزراعية لتسد جزء كبيرا من الاحتياجات الغذائيه للقطعان مما يؤدى للربح الوفير .

الاغنام :

اختيار افراد القطيع حيث يعتبر ذلك اساس نجاح المشروع وبالتالى تحقيق الربح للمربى .

وفى ضوء ذلك يجب اختيار النوع الذى يلائم والمنطقه المقام بها المشروع حتى يلائم مع البيئه السانده ويسهل تسويق المنتج منه فيما بعد مع الاخذ فى الاعتبار هدف المربى من اقامة المشروع.
الشراء من اسواق ذات شهرة بالنوع او الشراء من مزارع حكومية لتكون مصدرا للثقه او الشراء من كبار المربين.
هذا ويجب التأكد من خلو افراد القطيع المشتراة من اى امراض او طفيليات وفى هذه الحاله يفضل الاستعانه بطبيب بيطرى بجانب خبرة المربى نفسه.

الامكانيات المادية :

 توفير الامكانيات المادية اللازمه لشراء القطعان والمعدات والمستلزمات الاخرى.

طريقة اختيار الحيوانات :

عزيزى المربى بعد اختيارك للسلاله المناسبة وتحديدك لها والعمر المناسب المطلوب كيف تستدلى على ان الحيوان يتمتع بحاله صحيه جيده ولمعرفه ذلك يجب التاكد من وضوح العلامات الاتيه:

  • الحيويه والحركه النشطه حيث ان الكسل والخمول يدل على وجود متاعب صحيه مع بقاء رأس الحيوان فى مستوى جسمه (غير مدلاه ناحيه الارض او مرتفعه عنها) وسلامه القوائم .

  • اقبال الحيوان على تناول الاعلاف الخضراء او المركزة لان الحيوان المريض يمتنع عن تناول الاعلاف اويقبل عليها بصعوبه .

  • عدم وجود اسهال ويعرف ذلك بالنظر اسفل الليه او الذيل فاذا وجد روب ملتصق بمؤخرة الحيوان وفى حاله لينه دل ذلك على وجود اسهال .

  • عدم وجود افرارات او ارتشاحات او التهابات فى الانف او الفم او اللسان .

  • يتنفس الحيوان طبيعى ولا يوجد كحه او نهجان .

  • الصوف ناعم ولا يتقصف بمجرد شده باليد وليس له لون شاحب .

  • العينيان لامعتان ولا يوجد اصفرار بهما او فى لحميه العين .

  • عدم وجود خراريج او دمامل فى جسم الحيوان وتحت الفك السفلى وفى منطقه الرقبه .



تصميم حظائر الاغنام:

اهم الشروط الواجب توافرها فى مزرعه الاغنام:

  • مراعاة التنسيق بين وحدات المزرعه المختلفه مما يوفر المجهود البشرى والوقت اللازم للتنقل بين الوحدات المختلفه .

  • تزويد الحظائر والمساحات الخارجيه بمصادر للشرب والتغذيه الكافيه والتى تتناسب مع حجم القطيع ويجب ان تكون المياه نظيفه وخاليه من الاملاح الضارة مع مراعاة تنظيف احواض الشرب وتجديد المياه باستمرار .

  • الاهتمام بنوعيه الارضيه حتى تكون مناسبه لتسكين الحيوانات .

  • يراعى فى المناطق التى يسقط فيها الامطار باستمرار عمل اسقف مائله للحظائر حتى تمنع تجمع مياه الامطار فوق اسطح الحظائر .

  • ويجب عند تصميم الحظائر ان تكون مناسبه للراحه والانتاج ويسهل اجراء العمليات الزراعيه فيها وكذلك الحمايه من السرقه والافتراس وان تكون مناسبه للولادة . 



المراحل التى تمر بها تغذيه النعجه خلال السنه والتغذيه خلال هذه السنه :

اولا:تغذيه الاغنام فى مرحله الجفاف

وتمتاز هذه المرحله:

  • تعطى النعجه الاحتياجات الحافظه من العناصر الغذائيه لكونها لا تنتج فى هذه المرحله .

  • يقدم للنعاج الضعيفه عليقه بكميه تفوق الاحتياجات الحافظه لها حتى تتمكن من زياده درجه اكتنازها .

  • يقدر استهلاك النعجه من المادة العلفيه الجافه بحوالى2%من وزن الجسم .

  • خلال هذه المرحله تغذى الاغنام داخل الحظائر على الاتبان او الاعلاف والنخاله وقد تزود بكميات محدوده من الحبوب .


ثانيا: تغذيه الاغنام قبل موسم التليقح:

  • وتسمى هذه المرحله ايضا بمرحله الدفع الغذائى حيث تزيد مخصصات النعجه من العلف لتعديل درجه اكتنازها مما يحفز على ظهور الشياع ويزيد من معدل التبويض .

  • تفيد التغذيه الاضافيه الاغنام قبل موسم التلقيح فى رفع نسبه الاخصاب وبالتالى زياده عدد المواليد الناتجه حيث ان انخفاض معدل التغذيه فى هذه الفترة الحرجه يؤدى لانخفاض عدد الاغنام الولاده .

  • وعادة ما تبدء مرحله ماقبل التلقيح من تجفيف الاغنام وحتى حصول الحمل وهى من نهايه شهر يونيو ولغايه شهر اغسطس وقد تستمر فى القطعان الهزيله او الضعيفه لغايه شهر سبتمبر .

  • وبعض الاغنام تلقح خلال شهر اكتوبر لتعطى مواليد متاخرة جدا خلال شهرى ابريل ومايووتدعى بهذه الحاله المواليد الصيفيه .

  • يمكن التحكم فى موعد تلقيح الاغنام باستعمال اعلاف مركزة وتستعمل لكل الاغنام من اناث وفحول حيث تقدم قبل موسم التلقيح بشهر واحد وتتراوح هذه العليقه بين1000-400 غرام/يوم من الخلطه العلفيه المركزة وذلك حسب جودة المراعى وحاله الاغنام ويفضل ان تحتوى على 25%قطن مقشور لرفع الكفاءة التناسلية للاغنام .


ويمكن اتباع البرنامج الغذائى الاتى للتحكم فى موعد تلقيح الاغنام فى الظروف الطبيعيه وذلك للحصول على مواليد خلال شهرى نوفمبر و ديسمبر:

  1. اعتبار من1 يونيوولمدة سبعه ايام يقدم للغنيمه الواحدة500-300غرام/يوم من العليقه المركزة .

  2. اعتبار من8 يونيو ولغايه15 يوم يتم رفع كميه العليقه 1000-500 غرام/يوم .

  3. يتم خلط الفحول مع الاناث اعتبارا من 15 يونيو(6)ونخفض كمية العليقه اليوميه500-300غرام/يوم ولمدة45يوما .

  4. يتم تحديد كميه الاعلاف المركزة تبعا لجودة المراعى وتوفرها وان استعمال الكميات المذكورة فى حال كون المراعى متوسطه الجوده يؤدى لتلقيح كافه الاغنام خلال فترة 45يوم وقد تتأخر بعض الاغنام فى التلقيح لذا عادة ما يترك المربى فحل او فحلين مع كل قطيع لتصفيته لتلقيح الاغنام المتأخرة .


ثالثا:التغذيه خلال فترة الحمل :

التغذية فى بداية ووسط الحمل :
كيف يتغدى الجنين فى هذه المرحلة؟

  • يعتمد الجنين فى الاسبوع الاول والثانى من عمره على افرازات الرحم لاحتوائها العناصر الغذائيه الضروريه لنموه وفى الاسبوع الثالث ينزرع الجنين فى جدار الرحم عندها يعتمد على المشيمه للحصول على غذائه.

  • ويلاحظ ان الجنين لا ينمو كثيرا فى هذه المرحله لكنه يحتاج عناصر غذائيه تكفى لبقائه حيا.

  • التغير المفاجى فى تغذيه الحوامل يساهم فى نفوق الاجنه بسبب واحد او اكثر من الممارسات التاليه:

  • عدم اعطاء النعجه كميه كافيه من العلف .

  • الافراط فى نتاول النعجه للعلف .

  • التغيير المفاجى للعليقه .

  • لايتخذ تغيير وزن النعجه خلال هذه المرحله او تعرضها للحرارة العاليه خاصه فى الايام الاولى بعد التزاوج لان ذلك سيؤدى الى نفوق الاجنه ايضا .

  • ويوصى حقن النعاج الضعيفه بالسيلينيوم وفيتامين(ة)قبل التزاوج للحد من موت الاجنه فى الاسبوع الثالث او الرابع بعد الحمل.


التغذيه فى اخر الحمل:
لتغذيه النعاج اهميه كبيرة فهذه المرحله بسبب النمو السريع للجنين حيث تشهد الاسابيع السته الاخيرة من الحمل زيادة بحوالى 70%من وزن المواليد واحتياجات النعجه من العناصر الغذائيه تكون مرتفعه خلال هذه المرحله للاسباب التاليه:

  1. نمو الجنين .
  2. تطور ونمو انسجه الضرع .
  3. انتاج الحليب .


اثر سوء التغذيه فى اخر الحمل:

  1. ولاده حملان ضعيفة 
  2. تاخر ادرار اللبن
  3. انخفاض انتاج الحليب
  4. زيادة نسبه نفوق المواليد بسبب الجوع
  5. انخفاض وزن الحملان عند الفطام
  6. زياده حالات تسمم الحمل فى الالتهاب

التغذيه خلال فترة الادرار:
  • الاحتياجات الغذائيه للنعجه فى مرحله الادرار تكون عاليه حيث تشمل الاحتياجات الحافظه واحتياجات انتاج الحليب .

  • تهدف التغذيه فى هذه المرحله الى الحصول على كميه من الحليب تضمن نموا جيدا للحملان .

  • لا يجوز تقنين التغذيه فى هذه المرحله لان نقص الغذاء سيؤدى الى التالى :

  1. انخفاض انتاج اللبن
  2. انخفاض معدل النمو للمواليد
  3. زيادة نسبه نفوق الرضع
  • استهلاك النعجه من المادة العلفيه الجافه فى هذه المرحله يقدرب5-4% من وزن الجسم. حيث يقدم للنعاج علف عالى الجودة فى الايام الثلاثه الآولى بعد الولادة.ثم تغذى النعاج على علف  -16% بروتين اضافه الى علف خشن عالى الجودة.


  الفوائد العلميه من التحكم فى موعد تلقيح وولادة الأغنام:

ان التحكم فى موعد ولاده الاغنام عدة فوائد يمكن ان يجنيها المربى وهى:

  1. عدم الهدر فى كميات الاعلاف وتقديمها فى مواعيد يستفيد منها الحيوان باقصى طاقته الفيريولوجيه .
  2. توقيت كافه الولادات خلال فترة قصيرة للعنايه بالاغنام ومواليدها  .
  3. الحصول على مواليد متجانسه بالعمر والوزن مما يسهل معاملتها معامله جماعيه من رضاعه وفطام وتسمين مما يؤدى لزيادة قيمتها عند الرغبه فى بيعما بالاسواق .
  4. امكانيه فطام الاغنام او الفطائم بوقت واحد مما يزيد فى كميه الحليب الناتجه ويسهل عمليه بيعه او تصنيعه .



الاعمال المزرعيه اليوميه:

  1. تفقد الحاله العامه للقطيع والتركيز على متابعه الحاله الصحيه.
  2. تنظيف الاحواش والحظائر واحواض الشرب والمعالف.
  3. شرب الحيوانات- تقديم الغذاء .
  4. عزل وعلاج الحالات المرضيه وكذلك تقليم الحوافر واجراء التحصين الدورى فى مواعيده المحددة .
  5. تسجيل كافه الاعمال اليوميه لمعرفه حركه القطيع .


ومن اهم الامراض التى تصيب الاغنام الاجهاض المعدى brucellosis

اسباب المرض:

بكتريا البروسيلا Brucella وهى ثلاثه انواع ولكن اخطرها  melitensis-Brucella  التى تؤثر على الاغنام وتنتقل الى الانسان الذى يتعامل مع الحيوانات المصابه فهو بذلك من الامراض المشتركة.

أعراض المرض:

العرض الاساسى فى الاغنام المصابه بالاجهاض المعدى هو الاجهاض فى الفترة الاخيرة من الحمل 50-40 يوما من ميعاد الولادة ويشخص هذا المرض باجراء اختبار على سيرم الدم  بواسطه البيطريين او معامل التشخيص المتخصصه.

الوقايه والعلاج:

ليس هناك علاج لهذا المرض حيث انه سريع الانتشار لذا يجب التخلص من الحيوانات المصابه.  

السالمونيلا :

اسباب المرض:

هناك انواع عديدة من السالمونيلا وهى بكتيريا موجودة بالبيئه وتنتقل بواسطه الحيوانات وتكون هذه الحيوانات حامله للمرض وينتقل الميكروب من حيوان الى آخر.

اعراض المرض:

فى صغار الاغنام تظهر الاصابه فى صورة برازمدمم ويتغير لونه الى الاسود وحدوث وفيات مفاجئه  قبل ظهور الاسهال وارتفاع فى درجه الحرارة والاجهاض احدى العلامات وتكون غالبا خلال ال50 يوما الآخيرة من الحمل.

الوقايه والعلاج:

يجب تشجيع المجترات الصغيرة على الاكل والشرب من مصادر طازجه نظيفة وعزل الحيوانات التى يظهر عليها المرض وتطهير المنطقه جيدا ويوجد لقاح لاصناف معينه من السالمونيلات تكون ذا نفع اذا ما تم تشخيص المرض ومعرفته.

جدرى الضأن sheep pox

مرض الجدرى من الامراض الفيروسيه شديدة العدوى  ويصيب جميع الحيوانات ما عدا الكلاب وجدرى الضأن او الاغنام من اكثر الامراض خطورة حيث تنتج عنه خسائر اقتصادية.

اعراض المرض:

تبدأ بارتفاع درجه الحرارة (الحمى) وجود افرازات دمعيه من العين وجود افرازات من فتحه الانف عقب ظهور الحمى يبدأ الطفح الجلدى فى المناطق التى ينمو فيها الصوف (الفخدين- تحت الذيل- الليه- جفون العين- الضرع) الطفح الجلدى عبارة عن بقع حمراء مع وجود اوديما تحت الجلد حول الطفح.

الوقايه والعلاج:

للوقايه يجب تحصين الاغنام باللقاح فى الاماكن الموبوءة الاغنام سابقه الاصابه تكتسب مناعه مدى الحياة.

الخلاصة :

نؤكد على ان درهم وقاية خير من قنطار علاج وان معالجة الأغنام فى بداية اصابتها خير من معالجتها فى المراحل الأخيرة للمرض لأنها نادرا ما تستجيب للعلاج فى هذه المرحله ويفضل اذا كانت الاصابة شديدة والحيوانات هزيلة عدم معالجتها لأنها نادرا ما تستجيب للدواء.

عند نفوق الحيوانات نتيجه مرض ما يجب التخلص من الجثث النافقه بشكل فنى وذلك بحرق الجثه بكاملها دون سلخ او جلش للصوف كما ويمكن طمر الجثه فى حفرة بعمق متر على الاقل ورش الكلش عليها لعدم نبشها من قبل الثعالب والكلاب بغية عدم ابقائها مصدرا من مصادر العدوى للحيوانات السليمة.

اسعافات الاسهال والامساك:

الاسهال:

هو حالة الاخراج المائى بلون ورائحه مختلفين وذلك (اخضر داكن او بنى داكن) بسبب وجود الدم فيه عدة  مرات فى اليوم الواحد حيث يخسر الحيوان من جسمه كميات كبيرة من الماء والاملاح  المعدنية ويصبح الحيوان بعدها ضعيفا نحيلا ومن المحتمل موته وهذا شائع لدى الحيوانات الصغيرة ويؤدى الى موت الكثير منها اذا استمر الاسهال لمدة تزيد عن اليومين وترافق بارتفاع فى درجه الحرارة يجب التوجه لطلب مساعدة الطبيب البيطرى للعلاج الكيميائى ان استمرار الاسهال سيؤدى الى فقدان كميات كبيرة من المياه والاملاح وعليه يجب اعطاء الحيوان المحاليل المائية المحتوية على السكر والاملاح حسب المقادير التاليه:

6 ملاعق صغيرة من السكر+2/1 معلقة صغيرة من ملح الطعام مذابة فى لتر من الماء الدافىء والنظيف وتعطى بمقدار 2/1 لتر اربع مرات فى اليوم ولمدة ثلاثه ايام.

الامساك:

هو عدم قدرة الحيوان على الاخراج او صعوبة فى الاخراج.

يمكن علاجه عن طريق اعطاء الحيوان حقنه شرجية من الماء الدافىء والصابون او اعطاءه الزيت الخاص او الملح الانجليزى عن طريق الفم. 

مشاكل الفم:

ان نزول اللعاب من الفم بكميات كبيرة والمتزامن مع حركات مضغ والمرافق مع حبوب فى الفم او اللسان او الشفاة وارتفاع فى درجات الحرارة مؤشر على وجود مرض معدى عند الحيوان والذى يحتاج الى علاج بالمطهرات او بحقن المضادات الحيويه لعدة ايام او لاسباب اخرى منها:

اجسام غريبه فى الفم او بين الاسنان.
مشاكل فى الاسنان كالالتهابات.
تسمم.

امراض العين:

الالتهابات او الجروح او نقص الفيتامينات يمكن ان تؤدى الى اصابة الحيوان بالعمى مما يؤدى الى موته بسبب عدم قدرته على الحصول على طعامه ان المشكلة فى كلا العينين والمصحوبة بارتفاع درجه الحرارة تعنى ان الحيوان مصاب بعدوى او مرض خطير اما وجود العمى فى غياب ارتفاع فى الحرارة فيكون مؤشر على نقص فيتامينBاوA.

الاثنين، 19 أكتوبر 2015

الأمان البيولوجى

الأمان البيولوجى 

إلى أى مدى تحظى مزرعتك بالأمان الكافى ؟

هل تعرف ما هو الأمان البيولوجى ؟

الأمان البيولوجى : هو أن تحقق أكبر قدر ممكن من الوقاية من إحتمالات الإصابة بالفيروسات والبكتريا و ما ينتج عنها من أمراض معدية قد تتسبب فى إنهيار المزرعة بالكامل .
ولذلك يجب توفير مستوى كبير من لحماية من خلال تحديد كل من يدخل ويخرج من وإلى المزرعة ووضع إشتراطات معينة على مستويات النظافة اللازمة .

ملحوظة : إعلم جيداً أن الأبقار مثل الأطفال لابد أن يتوفر لها بيئة نظيفة ورعاية متكاملة تساعدها على النمو والإنتاج ومقاومة الأمراض .

هل تعلم أين كان الأفراد الذين يدخلون إلى مزرعتك أو إلى أى مدى تحظى ملابسهم وأحذيتهم بالنظافة ؟

- من السهل جداً أن تكون سبب فى نشر الجراثيم وسبل العدوى داخل مزرعتك ، فمجرد أن تذهب بسيارتك إلى المزرعة بنفس الملابس والحذاء التى خرجت بها من المنزل قد يشكل سببا لذلك ولكنه من الصعب جداُ أن تستوعب مدى الضرر الذى سيترتب على ذلك وإلى أى مدى سيؤثر على الأبقار والمواشى .

مزرعتي ; ثروة حيوانية ; ثروة داجنة
مزرعتي

 هل تشعر الآن بالخطر –جيد – فهذه إشارة جيدة للتغير – إليك الخطة :

  • يجب مراعاه وضع جهاز تحقق على البوابة الرئيسية لدخول المزرعة يخبر كل الزائرين بإنه سيتم فحصهم وعليهم التوجه إلى مكتب الفحص قبل الدخول مباشرة الى المزعة .

  • لابد من التنبيه على العمال ورجال الصيانة وخاصة من يتواجدوا داخل الأماكن المخصصة للتوليد بالمحافظة التامة على نظافتهم ونظافة ملابسهم وأحذيتهم والإلتزام بأدوات التعقيم المخصصة لذلك قبل الدخول والخروج من المزرعة .

  • لابد من التأكد من نظافة العجلات الخاصة بعربات نقل منتجات المزرعة من ألبان ولحوم وغيرها قبل دخولها إلى المزرعة .

  • يجب مراعاه إستخدام مقاييس لتحديد مستوى ونسبة التلوث أو إحتمالية إنتشار الأمراض وكذلك الجراثيم داخل المزرعة لضمان منتج صحى خالى من أيه أمراض كما يرغب به المستهلك .

  • لابد من قياس درجات الحرارة داخل حظيرة المواشى لتحديد الحرارة الملائمة حتى لا تكون بيئة صالحة لنمو البكتريا والجراثيم المهددة لصحة المواشى والأبقار حيث أن مراعاه مدى البرودة والحرارة يؤثر على نمو المرض وإنتشارة فيصبح إنتشار الأمراض أقل بكثير فى المناخات المدارية كما يجب مراعاه إرتفاع حوائط المزرعة بحوالى 8 أقدام والعزل بين الأبقار المريضة للحد من العدوى .

  • عليك أن تراعى فى صناعة الألبان ومشتقاته أن تضاهى المستوى العالمى من حيث الجودة والأمان فى الوقت نفسة .

  • أنت بحاجة ماسة إلى أن تحقق التوازن الداخلى بمزرعتك من حيث تواجد العمال للعمل وتحقيق الحماية والخصوصية عند الدخول والخروج من المزرعة ويجب أن يأتى تطبيق هذه القواعد مشتقة مع الودية و تحقيق الأمان فى الوقت نفسة .


هذه الإجراءات يجب أن تتحول إلى عادات فهناك إحتمالية لزيادة نسبة التلوث والجراثيم وفقاً للعادات التى تتبعها ولذا يستوجب عليك تطبيق هذه الإجراءات و الإرتقاء بها إلى مستوى العادة .

النتيجة النهائية لكل هذه الاِحتياطات هى اْنك ستحظى بمنتجات تحقق لك الربحية وفى الوقت نفسه تتمتع بالصحة والاْمان والجودة العالية.


لمزيد من المعلومات عن الثروة الحيوانية والداجنة اضغط هنا 
ولمتابعتنا علي موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك اضغط هنا 

ادراك العلاقة بين صحة الضرع، المناعة والاملاح المعدنية النادرة

مزرعتي ; الثروة الحيوانية
مزرعتي

دور الأملاح النادرة الرئيسية :

يلعب كل من الزنك والنحاس والمنجنيز والسيلينيوم دوراً رئيسياً في صحة الجلد, الضرع, عدد الخلايا الوظيفي(SCC)  في الحليب ودرجة مقاومة الأمراض(المناعة).
فعلى سبيل المثال تساعد هذه العناصر الأربعة في حماية الجدار الخلوي من التلف من خلال إزالة مادة السوبرأوكسيد(العناصر الحرة) من الجسم وتعد مادة السوبر أوكسيد من المخرجات الطبيعية لعملية حماية الخلية من المرض والإلتهاب وبالرغم من ذلك تعمل هذه المواد على خلخلة الجدارالخلوي وتسبب بالتالي دمار الخلية مما يساهم في جعل الغدد اللبنية أكثر عرضة للإصابة بالإلتهاب ,تليف الضرع وبالتالي نقص في إنتاج الحليب.


الزنك : 

كما هومعلوم لدى الجميع فإن الزنك يؤثر في عمل أكثر من300 إنزيم داخل الجسم , كما يساعد على سلامة وتماسك الجلد نظراً لدوره في عملية البناء والإستبدال على مستوى الخلية التي تعتبر عاملاً مهماً في عملية الحماية الطبيعية للغدد اللبنية, كما يساهم بفعالية في بناء مادة الكيراتنين ويساعد على إجتذاب الخلايا البكتيرية والتقليل منها في قناة الحليب وبالتالي يحول دون وصولها إلى الغدد اللبنية.وفي حال تعرض البقرة لإلتهاب الضرع , فإن إبقاء مستوى الزنك ضمن المعدل المطلوب سوف يساعد على التقليل من ضراوة وطول مدة الإصابة , حيث يلعب الزنك دوراً مهماً في عمليات بناء وتمايز الخلايا. أما بالنسبة لتأثير الزنك على الأجسام المناعية فإنه يساهم في مضاعفة عدد خلايا B وخلايا T الليمفاوية 5,000 و50,000ضعف.

النحاس : 

إن للنحاس أثراً كبيراً على أداء الجهاز المناعي حيث يعمل على تحفيز خلايا النيوتروفيل(Neutrophil) ويؤثر على القدرة القتالية لخلايا (الفاجوسيت - خلايا الدم البيضاء ) (Phagocytes) .
كما يلزم النحاس لبناء وتكاثر خلايا المقاومة (الليمفوسايت- خلايا الدم البيضاء )(Lymphocyte) . بالإضافة لذلك فإن إنزيم الكرولوبلازمين(Ceruloplasmin) الذي يحتوي على النحاس قد أظهر دوره الفعال كمضاد للإلتهاب والذي يساهم بشكل إيجابي عند حدوث إلتهاب الضرع. إن الأبقار التي تعاني من نقص النحاس لوحظ فيها إنخفاض أداء خلايا النيوتروفيل في مقاومة البكتيريا الضارة.

 السيلينيوم : 

يلعب دور حيوي في إستجابة الجهاز المناعي وله دور متخصص مع فيتامين هــ (Vit E) في حماية الغدد اللبنية. كما يسمح عنصر السيلينيوم بتدفق أعداد أكبر من النيوتروفيل إلى الحليب في حال وجود إلتهاب الضرع الداخلي مما يساهم في التخلص من البكتيريا الضارة .

تعد الأملاح النادرة من المكونات الرئيسية في عمل السلسلة المسؤولة عن التخلص من الأجسام الغريبة داخل الغدد اللبنية التي قد تؤدي إلى حدوث إلتهاب الضرع. وبالتالي فإن تحسين التواجد الحيوي لهذه الأملاح النادرة يسهم في تقليل مدة إلتهاب الضرع.
لقد أظهر ملخص لأربعة عشر دراسة وبحث أن إعطاء خليط من الأملاح العضوية النادرة
يحتوي على الزنك ,المنجنيز ,النحاس والكوبالت في بداية مرحلة تجفيف الأبقار والإستمرار خلال مرحلة الحليب فإن ذلك أدى إلى التقليل من عدد الخلايا الجسمية (SCC ) بنسبة 25 %,وبالمقارنة كما في بعض الدراسات ,فإن إعطاء نفس الخليط من الأملاح العضوية النادرة خلال مرحلة الحليب فقط وليس مرحلة ما قبل الولادة فإن نسبة الخلايا الجسمية (SCC  ) يقل فقط بنسبة 8 %.

المنجنيز :

يحتوي على الزنك ,المنجنيز ,النحاس والكوبالت في بداية مرحلة تجفيف الأبقار والإستمرار خلال مرحلة الحليب فإن ذلك أدى إلى التقليل من عدد الخلايا الجسمية (SCC ) بنسبة 25 % وبالمقارنة كما في بعض الدراسات ,فإن إعطاء نفس الخليط من الأملاح العضوية النادرة خلال مرحلة الحليب فقط وليس مرحلة ما قبل الولادة فإن نسبة الخلايا الجسمية (SCC  ) يقل فقط بنسبة   8 %.
مزرعتي ; الثروة الحيوانية
مزرعتي

الاجهاد وتطور التهاب الضرع :

 يلعب الإجهاد دوراً مؤثراً في حدوث إلتهاب الضرع ,حيث يسبب زيادة في إلتهاب كامل الجسم مما يساعد على إضافة عبء إضافي على إستنزاف مخزون الطاقة والجهاز المناعي . عندما يصاب الحيوان بالإجهاد تتم عملية إطلاق الكورتيزون في مجرى الدم مما يعمل على إعادة برمجة عملية الأيض داخل جسم الحيوان لمحاربة الإجهاد وتكمن المشكلة في ذلك أن الكورتيزون يعد من مثبطات الجهاز المناعي , حيث يعمل على تغيير عملية الأيض لدى الحيوان وبالتالي فإن الطاقة اللازمة لمواجهة الإلتهاب ( الطاقة اللازمة لعمل الجهاز المناعي ) تحفظ بعيداً عن ظاهرة الإجهاد أو عن الإبقاء على أداء الأعضاء اللازمة لمقاومة الإجهاد. فعلى سبيل المثال أن البقرة التي تتعرض للإجهاد الناتج عن الفترات الإنتقالية كما في حالة الولادة,التغير في العليقة الغذائية,
أو إنخفاض بسيط في مستوى الكالسيوم
(حمى الحليب الخفيفة ) ; سوف يرتفع لديها مستوى الكورتيزون وبالتالي تكون أكثرعرضة للإصابة بإلتهاب الضرع كما في

أظهر البحث الذي أعد في جامعةOhio State University  أن فترة التجفيف وفترة الولادة تعدان من أهم أوقات الإجهاد الحرجة ويزيد خلالهما معدل الإصابة بإلتهاب الضرع إن الإجهاد يعمل على تغيير طريقة إمتصاص الحيوان للمواد الغذائية بما فيها الأملاح النادرة حيث بينت الدراسة التي أعدت في جامعةColorado State University  أنه يوجد إختلاف في عملية إمتصاص الأملاح العضوية النادرة قبل وبعد مرحلة الإجهاد. وقد تعد هذه العملية إحدى وسائل الوقاية لدى الجسم ,فهي توفرالعديد من المواد الغذائية اللازمة لتوفير الطاقة للخلايا المناعية قبل حدوث الإجهاد وتساعد على مقاومة خلايا الضرع للإلتهاب بعد موجات الإجهاد.

مزرعتي ; الثروة الحيوانية
مزرعتي

اثر صحة الضرع علي جودة تناسل الابقار :

من المعلوم أن تحسين صحة وسلامة الضرع سوف تساعد في زيادة إنتاج الحليب بالإضافة إلى التحسن في جودته, أثبتت الأبحاث أن تحسن صحة الضرع له تأثير إيجابي على الخصوبة حيث أظهرت الأبحاث في  University Tennessee أن حدوث إلتهاب الضرع في الفترة الأولى من الولادة (أول 15 يوم ) سوف تزيد من عدد عمليات التلقيح اللازمة لحدوث الإخصاب و زيادة في عدد الأيام اللازمة للبدء فى عملية التلقيح . كما أظهر الباحثون فيFlorida University  أن الأبقارالتي تصاب بإلتهاب الضرع في أول 45 يوم من الولادة ستكون أكثر عرضة للإجهاض بنسبة 2.7%.     
مزرعتي ; الثروة الحيوانية
مزرعتي

مزرعتي ; الثروة الحيوانية
مزرعتي

أظهرت بعض الأبحاث التي أجريت مؤخراً أن :

  1. 30% من الأبقار المصابة بإلتهاب الضرع قبل عملية التلقيح سوف تتأخرعملية التبويض لديها بأكثر من 56 ساعة عن المعدل .

  2. إلتهاب أو إصابة الضرع تؤدى إلى العديد من الأحداث المتتابعة التي غالباً ما تؤدي إلى تغيرات في وظيفة المبايض الطبيعية مما ينتج عنها إخفاق في عملية التناسل لدى الأبقار. لذا فإن تحسين عمل الجهاز المناعي من خلال تحسين كفاءة التغذية قد يساعد على التخفيف من بعض الآثار الضارة لإلتهاب الضرع على قدرة وكفاءة أداء الجهاز التناسلي .

  3. للأملاح النادرة أثراً كبيراً. في إحداث الإستجابة السريعة والفعالة للجهاز المناعي في مقاومة العدوى. إن التقليل من معدل حدوث وسرعة الشفاء من إلتهاب الضرع لا يساعد فقط على إنخفاض عدد الخلايا الجسمية (SCC) بل أيضاً يحافظ على خصوبة الأبقار الحلوب.

  4. للأملاح النادرة أثراً كبيراً. في إحداث الإستجابة السريعة والفعالة للجهاز المناعي في مقاومة العدوى.

  5. التقليل من معدل حدوث وسرعة الشفاء من إلتهاب الضرع لا يساعد فقط على إنخفاض عدد الخلايا الجسمية (SCC) بل أيضاً يحافظ على خصوبة الأبقار الحلوب.