الاثنين، 28 سبتمبر 2015

ما هى أساسيات تكوين علائق حيوانات اللبن ؟

* يكون حجم العليقة مناسب لكى لا يسبب للحيوان اضطرابات هضمية ويجعله يشعر بالشبع لكى يكون الحيوان هادئا ومستقراً .

* وتتراوح وزن المادة الجافة التى تحتاجها حيوانات اللبن بين 2.5-3% من وزن الحيوان فى حالة الإدرار أما فى حالة الجفاف بين 1.5-2% من الوزن أما فى حالة الإدرار العالي فتصل إلى 3.50% من وزن الحيوان .

* وكميات البرسيم تكون من الحشة الثانية بحيث تكون نسبة الرطوبة مناسبة للحيوان ويضاف لها 20% زيادة عند استخدام الحشة الأولى وذلك لارتفاع الرطوبة بها. ويقل منها 20% عند استخدام الحشة الثالثة .

* التبن أو القش يستخدم فى حدود من 3-6 كجم يومياً ويفضل استبداله بقش الأرز أو حطب الذرة المفروم لرخص أسعارهم مع تساويهم فى القيمة الغذائية مما يقلل من تكاليف التغذية .

* يستخدم الدريس فى حدود 2-3 كجم يومياً لغلو ثمنه وندرته .

* تستخدم الدراوه والذرة السكرية فى حدود 10-30 كجم يومياً .

* لابد أن تكون مكونات العليقة من مواد رخيصة وكلما كانت من منتجات المزرعة ومخلفاتها كانت أوفق .

* فى حالة عدم توافر بعض مواد العلف من الممكن استبدالها بغيرها على أساس احتوائها من الطاقة كالآتى :
• 1 كجم ذرة = 1.10 كجم شعير = 1.5 كجم علف مركز به 20% ذرة .
• 10 كجم برسيم حشة ثانية أو ثالثة = 2.5 كجم دريس = 8 كجم علف فيل 1 كجم دراوة أو سورجم = 1 كجم ذرة مجروشة .
• 1 كجم علف مركز = 9 كجم برسيم حشة أولى .
= 7 كجم برسيم حشة ثانية .
= 6 كجم برسيم حشة ثالثة .
= 1.5 كجم دريس برسيم .
= 7 كجم دراوة أو سورجم .
= 4.5 كجم سيلاج برسيم .
= 4 كجم سيلاج عيدان ذرة بالكيزان .
• 1 كجم ذرة = 1.2 كجم مفيد = 1.10 كجم شعير = 1.2 كجم رجيع كون = 1.6 كجم ردة = 4 كجم سيلاج ذرة بالكيزان .
• 10 كجم برسيم = 3 كجم سيلاج ذرة بالكيزان .
• 1 كجم دراوة = 0.8 كجم سيلاج ذرة بالكيزان .
• 1 كجم قش أو حطب ذرة معامل بالأمونيا أو اليوريا = (0.8 كجم قش أو حطب + 0.2 كجم علف مركز) = 2.5 كجم سيلاج عيدان ذرة خضراء بدون كيزان .
• 1 كجم دريس برسيم = 4 كجم برسيم أخضر = 3 كجم ذرة سكرية .
• 2 كجم دريس = 1 كجم فول بلدى = (1 كجم رجيع أرز + 1 كجم كسب قطن) .
• 1 كجم تبن = 1 كجم قش أرز = 1 كجم حطب ذرة = 0.8 كجم عروش البطاطا .
قد يزيد البروتين فى العليقة عن الحد المسموح به وإذا كان لا يكلف ثمن إضافيا فلا ضرر .
مزرعتى:للثروة الحيوانية
مزرعتى للثروة الحيوانية

* عندإدخال سرسة الأرز ضمن المواد الخشنة فى العلف يجب ألا تزيد نسبتها عن 15% و تكون مطحونة ولا تزيد نسبة اليوريا عن 1.5% فى علف ماشية اللبن .

 
* الاحتياجات الكلية (الحافظة والإنتاجية) من المادة الجافة التى يستوعبها الحيوان نظرا لحالته ومستوى إنتاجه وهى تتراوح ما بين 1.5-1.7% للأبقار الجافة والعشر من الوزن الحى، 2.20-3.5% للأبقار الحلابة طبقاً للإدرار .

* عند حساب العائد من حيوانات اللبن يجب أن نلم بسعر مواد العلف وبيع اللبن .


* استبعاد الأبقار ذات الإنتاجية المنخفضة وأيضا الحد من الأبقار التى لديها مشاكل صحية والسماح للأبقار ذات الإمكانية العالية بالحلول محلها .

* فى حالة تغيير العلائق من جافة إلى خضراء والعكس يجب أن يكون ذلك تدريجيا حتى تتعود حيوانات اللبن ولا يحدث لها أى اضطرابات هضمية أو عسر هضم .

* وتكون التغذية على مدار السنة وتعتمد أساساً على الأعلاف الخضراء شتاءً وصيفاً مع اكتمال الحاجة الغذائية للحيوانات عالية الإدرار على الأعلاف المركزة .

* تراعى الاحتياجات الغذائية للحيوان جيدا فإن زادت عن طاقته الإنتاجية تسبب قلة إنتاج اللبن ويتجه الحيوان للتسمين وإلى تشحم الغدة اللبنية .

* يراعى تقديم المادة المالئة بشكل حر وإضافة المركزات على فترات متباعدة وحسب احتياج البقرة فإن هذا النظام يؤدى لوظائف مريحة لكرش الحيوان .

* يجب أن تقدم العلائق لحيوانات اللبن طبقاً لإنتاجها منه فتقسم إلى مجاميع عالية ومتوسطة وتقدم العلائق لكل مجموعة على حدة خاصة فى حالة التغذية على مواد مركزة. ويجرى حساب علائق المجموعات أو الأفراد مرة كل أسبوعين بعد وزنها وتقدير كمية ونسبة الدهن به .

* يجب أن يكون الغذاء شهياً ولذلك فإن الأعلاف الغير الشهية يجب ألا تكون إلا جزءاً قليلا من الكمية المطلوبة للحيوان والباقى  يكون من أغذية شهية كاستعمال التبن مع البرسيم مثلا، ويستخدم التبن لماشية اللبن فى حدود 3-6 كجم ويمكن استبداله بقش الأرز أو حطب الذرة المفروم .

* الأعلاف الغضة العصيرية ضرورية للحافظ على مستوى الإدرار، عند توفير البرسيم بوفرة لا ينصح بتغذية ماشية اللبن عليه وحده بل لابد من تكملة الاحتياجات من الأتبان والأحطاب وقش الأرز مع البرسيم مع قليل من العلف المركز .

الاثنين، 21 سبتمبر 2015

6 خطوات للعناية بغذاء الحيوان



كيف تعتنى بغذاء الحيوان داخل المزرعة ؟؟


1- احرص دائما ان تتعرض الحيوانات لأشعة الشمس مباشرة وعدم حجزها فى الحظائر نهاراً إلا فى حالة الحرارة الشديدة .

2- الاهتمام بتخصيص مساحة كافية لكل حيوان فى مكان الأكل حتى يأكل حصته من العليقة المحسوبة له كاملة ،خاصة فى حالة الأعلاف المركزة وفى حالة استعمال نظام التغذية الجماعية .

3- يفضل التغذية الفردية فى العلف المركز وإذا لم يسهل ذلك خصوصاً مع حيوانات اللبن ،يتم تقسيم الحيوانات فى مجموعات تتشابة فى الاحتياجات الإنتاجية والحافظة ،وتوضع فى مكان واحد حتى يسهل تغذيتها بالكميات الكافية .

4- يراعى عدم خلط العلف المركز مع المالئ بحيث اذا رفض الحيوان جزء من العلف المالئ لا يضيع جزء من مقرراته من العلف المركز .

5- يراعى أيضا تقسيم المقررات اليومية من العلف على أكثر من مرة فى اليوم الواحد إذا أمكن ذلك حتى تزيد معامل هضم المادة الغذائية وضمان استمرارية الكرش فى عمله بشكل منتظم، خاصة إذا كان بالأعلاف المستعملة أى مصدر من المصادر النتيروجينية غير البروتينية ( NPN ) مثل اليوريا ، الأموني .

6- الاهتمام بصحة الحيوانات الرضيعة مع إعطائها أكبر قدر من السرسوب وتغذيتها البادئ ( Creep Feeding ) اعتباراً من الأسبوع الثالث بعد الولادة خصوصا لو كان استخدام بديلات اللبن أحد الأنظمة المستعملة .


مزرعتي ; الثروة الحيوانية
مزرعتي

أسباب استخدام بديلات اللبن في تغذية الحيوانات الرضيعة :

1- ارتفاع سعر اللبن الطبيعي نتيجة زيادة الطلب عليه أو لقلة الإنتاج .

2- فى حالة ظهور إصابة باللبن الناتج من الحيوانات لابد من إعدامه مثل حالات الحمى القلاعية – السل – التهاب الضرع ... الخ .

3-  في حالة التغذية الإضافية لإنتاج لحم البتلو المعروف باسم ( Baby Veal ) بحيث يمكن تركيز الطاقة في بديلات اللبن بمعدلات عالية تدفع الحيوان للنمو السريع مع التحكم في لون اللحم الناتج وذلك لاستبعاد الحديد من غذاء الحيوان نهائيا .

4- في حالة الأغنام بسبب نفوق الأمهات بعد الولادة  تظهر مجموعة الحملان اليتامى ( Orphan Lambs ) فيكون استعمال بديلات اللبن مهم لتغذية هذه الحملان .

5- وضع الحيوانات تحت الرقابة البيطرية وذلك لمقاومة الأمراض والطفيليات ويتم عرضها على الطبيب كلما استدعى ذلك .

لمعرفة المزيد اضغط على هذا الرابط 

الأحد، 13 سبتمبر 2015

أهم النصائح لتركيب مواد علفية عالية الجودة

انخفاض نسبة الرطوبة بتساعد على حفظ العلف، فالكسب يجب أن تكون نسبة الرطوبة فيه 10-12%، وفى الحبوب ومساحيق العلف يجب ألا تزيد نسبة الرطوبة بها عن 16% وإلا تتعفن وتتحلل، وأيضا فإن مدى قابلية مواد العلف الغنية بالدهن للتخزين قليلة لسهولة تزنخ الدهن إذا ما خزنت فى أماكن رطبة تنمو عليه الفطريات وتتعفن وتتأثر رائحتها ويفقد جزء كبير من المواد الغذائية.
اتزان العليقة المقدمة من حيث الأملاح المعدنية والفيتامينات خصوصاً فى مراحل الحمل المتأخر و دائماً ينصح بوضع قوالب الملح المعدنى أمام الحيوان بصفة مستمرة. توفير مادة معدنية فى العلائق بإضافة مسحوق الحجر الجيرى (2%) مع ملح الطعام (1%) فى العليقة المركزة.
ملح الطعام يتكون أساسا من كلوريد الصوديوم بما لا يقل عن 95% ولابد أن يكون مسحوقا ناعما غير متكتل سهل الانسياب
ثنائى فوسفات الكالسيوم ، بحيث لا تزيد نسبة الرطوبة عن 7% ، لا تزيد نسبة الكالسيوم عن 25% ، ولا تزيد نسبة الفوسفور عن 18% ، ولا تزيد نسبة الفلورين عن 0.18% .

الحجر الجيرى ويجب أن يكون مطحونا جيداً ، ولا تقل نسبة الكالسيوم عن 33% ، ولا تقل درجة النقاوة عن 95%.
عند إضافة فيتامينات أو مضادات حيوية فيكون ذلك أولاً بأول، حتى لا يؤثر خلطها وتخزينها على تركيبها وفعالية تأثيرها فتفسد بالتخزين الطويل تحت الظروف غير المناسبة
يجب أن يكون كل من فيتامين أ ، د3 فى صورة مثبتة حتى لا يتأثر فاعليته ونشاطه أثناء تخزينه لمدة سنة على الأقل.
من المفضل عدم إضافة الكولين إلى مخلوط الفيتامينات حيث أن مركباته مثل كلوريد الكولين متميعه ويمكن أن يفسد مخلوط الفيتامينات إذا احتواه
إذا احتوى مخلوط الفيتامينات على مادة مضادة للأكسدة فيجب ذكر تركيبها وتركيزها واسمها العلمى والتجارى وفعلها الفسيولوجى إن وجد
إذا احتوى مخلوط الفيتامينات على إحدى المواد الملونة بشرط أن تكون من مصدر طبيعى فيجب ذكر تركيزها وتركيبها واسمها العلمى والتجارى ومصدرها.
يجب أن يكون مخلوط الفيتامينات خالي تماما من أى مواد هرمونية أو مواد ضارة بصحة الحيوان والدواجن والإنسان.
يفضل عدم إضافة مخلوط المعادن النادرة إلى مخلوط الفيتامينات حيث أنه تحت ظروف التخزين غير المثالية من الممكن ان تؤثر المعادن على فاعلية بعض الفيتامينات.
ويجب ذكر اسم المادة الحاملة وتركيبها الكيماوى واسمها التجارى وتأثيرها الفسيولوجى أن وجد.
لابد أن يكون مخلوط الفيتامينات على صورة مسحوق متجانس وخالى من التكتل.
يجب أن يوضع على عبوة مخلوط الفيتامينات تاريخ التصنيع وتاريخ انتهاء الصلاحية.
لوأضيفت مضادات الفطريات أو المواد المنشطة للنمو أو مضادات الكوكسيديا فإنه يجب ذكر تركيزها والاسم العلمى والتجارى للمادة وتأثيرها الفسيولوجى أن وجد
مركزات البروتينات للمجترات عبارة عن مخاليط تحتوى على مصادر غنية بالبروتين ومن الممكن أن تحتوى على مصادر غير بروتينية كاليوريا ومصادر كربوهيدراتية وبعض الأملاح المعدنية والفيتامينات والمركبات الغذائية المحمية وتنتج إما على صورة ناعمة أو محببة ويراعى ألا تزيد نسبة الرطوبة عن 12% ونسبة الألياف الخام عن 15% ونسبة كلوريد الصوديوم عن 3.5% ونسبة الرماد عن 14% ، ولا تقل نسبة البروتين عن 30%.
مزرعتى:للثروة الحيوانية:والداجنة
خدمات مزرعتى

لا يستخدم المركز البروتينى فى التغذية إلا بعد خلطه جيدا مع مكونات علف أخرى.
يجب ذكر التركيب الغذائى (نسب المركبات الغذائية بالمركز البروتينى) و نسبة المواد الداخلة فى تركيب المركز البروتينى.
فى حالة احتواء المركز البروتينى على مواد آزوتية غير بروتينية يجب إلا يمثل أزوت هذه المواد أكثر من 50% من الأزوت الكلى للمركز ويتم استخدام مثل هذا المركز فى مصانع الأعلاف فقط.
لو احتوى المركز على اليوريا يجب إلا يزيد نسبتها عن 1.5% فى العلف النهائى وفى حالة استخدام مصادر غير بروتينية خلاف اليوريا يراعى محتوى هذه المصادر من الأزوت بحيث لا تتعدى نسبتها فى العلف النهائى ما يعادل 1.5% يوريا.
فى حالة استخدام المواد الآزوتية غير البروتينة بالمركز البروتينى لابد من إضافة مصدر لعنصر الكبريت بحيث لا تقل نسبة الكبريت عن 10% من أزوت المواد الآزوتية غير البروتينية.


السبت، 12 سبتمبر 2015

معلومات عن خامات الآعلاف


  • سرعة جفاف الدريس تقلل من نسبة الفقد فيه (نتيجة تنفس خلايا النباتات التى لم تجف) ولتفادى الفقد الميكانيكى الناتج عن تقليب البرسيم يومياً لتجفيفه فيفقد كثيرا من الأوراق والسيقان الرفيعة فى عملية التقليب، لذلك ينصح باتباع طريقة المثلثات لتجفيف الدريس فيقل زمن التجفيف ويقل الفقد فى المركبات الغذائية ولا يحدث الفقد الميكانيكى لعدم الحاجة إلى التقليب .


  • للإسراع فى تكوين العلائق نبدأ أولا بتحديد كميات المواد العلفية المحدود استعمالها مثل التبن أو قش الأرز ثم البرسيم أو الدراوة إذا كان ضمن العليقة ثم تكمل باقى الاحتياجات من العلف المركز.

  • الانتفاع لأقصى حد ممكن من المخلفات النباتية والحيوانية الناتجة من المزارع والمصانع القريبة فى تغذية الحيوان لخفض التكاليف، وعدم شراء أعلاف من مناطق بعيدة إلا بعد حساب سعرها بالنسبة لقيمتها الغذائية، وحساب اقتصادية استخدامها بعد تغطية مصاريف النقل والشحن .


  • وجبة المساء من العليقة طويلة فتعطى فيها المواد المالئة التى تحتاج إلى وقت طويل لهضمها كالدريس والأتبان .
دريس مزرعتى

  • دق الفول ينتج عن جرش الفول وهو كسر وقشور ويحل محل الفول وكذلك سن العدس ناتج من جرش العدس وهو عبارة عن كسر وقشور، وتحل محل الفول .


  • التأكد من أن العليقة المكونة تكفى حاجة الحيوان من حيث قدرته على الاستيعاب (حجم العليقة) وألا تقل عن قدرته حتى لا يشعر بالجوع الميكانيكى – والنسب المعقولة من المادة الجافة المستخدمة هى:
  1. 2.5 - 3 % من وزن الحيوان/ يوم لجميع الحيوانات .
  2. 3 - 4% من وزن الحيوان/ يوم للحيوانات النامية وعجول التسمين فى المراحل الأولى .
  3. 2 - 2.5% من وزن الحيوان/يوم للأغنام بشكل عام ما عداً الحملان النامية والحيوانات الأخرى الحامل فى الشهور الأخيرة .
  4. 4 - 5% من وزن الحيوان/ يوم للماعز ماعدا استعمال المواد المالئة الفقيرة فتكون أقل من ذلك .
  • ملائمة حجم جزيئات العليقة لكل نوع وعمر من الحيوانات .

  • استعمال الحبوب فى أضيق الحدود فى تغذية الحيوانات، نظرا لارتفاع سعرها والحاجة إليها للاستهلاك الآدمى، لكن يمكن الاستفادة بمخلفات تصنيعها وتجهيزها .
  • طحن وجرش مواد العلف يزيد من حجم الاستفادة من المواد الغذائية، وتقطيع مواد العلف الخضراء يسهل من تناولها ويقلل المساحة اللازمة لتخزينها .

  • مخاليط العلائق يجب أن تكون خالية من المواد الناعمة جداً بقدر المستطاع، مع الإقلال من كميات المواد التى يتضاعف حجمها عند ابتلالها (ككسب جنين الذرة)، وكذلك الأعلاف المحتوية على مواد غروية فتصبح لاصقة كالصمغ عند ابتلالها .


  • مخازن الأعلاف تكون مغلقة ،وذات سقف محبوكة مانعة للأمطار،وذات فتحات للتهوية لا تقل عن 25% من مساحة الأرضية ،و المخازن تكون جافة خالية من الشقوق وأرضيتها معزولة عن الرطوبة وتطهر المخازن بالمبيدات الحشرية، و يكون التخزين على عروق خشبية لمنع الرطوبة وتآكل الأجولة ،وذلك فى صفوف منتظمة وفى طبقات متعامدة فوق بعضها .


الخميس، 10 سبتمبر 2015

يجب مراعاة الناحية الاقتصادية عند اختيار مواد العلف


 فقد يكون العلف الغالى هو الرخيص بالنسبة لعائد الإنتاج.
ينبغى أن تكون مواد العلف شهية ليقبل الحيوان عليها ، فإذا لوحظ عدم قبول مادة العلف ذات الطعم غير المقبول فيجب خفض نسبتها فى العليقة، ويستبعد من العليقة ما يكسب اللحم واللبن رائحة غير مألوفة، كما تستبعد الأعلاف التى تعطى للدهون لونا غير مرغوب فيه عند صناعة الزبد. ينبغى أيضا خلو العليقة من مواد العلف التالفة أو المحتوية على مواد سامة أو ضارة بالحيوان وصحته وإنتاجه. ويراعى التأثير الفسيولوجى لبعض مواد العلف ككسب القطن الذى يؤدى بالتغذية الشديدة عليه أثناء الحمل المتأخر إلى أضرار بالجنين، كما أنه يضربالعجول الصغيرة، وحتى لا يكون الدهن الناتج لونة شمعى صلب فيخلط كسب القطن بأنواع كسب أخرى
يجب توفير العلف الأخضر للحيوانات طوال العام لأهميته للصحة، وتوفيره لفيتامين (أ)، وذلك بعدم قصر التغذية شتاء على البرسيم وحده وتجفيف فائض البرسيم إلى دريس للتغذية فى الصيف، مع توزيع الدريس على شهور الصيف كلها، مع توفير أعلاف خضراء صيفية كالدراوة وحشيشة السودان والذرة السكرية الرفيعة، ويجب ألا يقل عمر النبات عن 45 يوماً من الإنبات.
mazra3ty

عند تكوين العليقة يراعى أن تكون من نفس نوعية العلف الذى كان عليه الحيوان خلال الأسبوع السابق للتغير، أما إذ كان العكس فيجب أن يتم التدريج فى نقل الحيوانات من التغذية على مواد العلف الخضراء أو المالئة إلى التغذية على أعلاف مركزة أو العكس فى فترة لا تقل عن 10-15 يوم حتى لا يحدث أى خلل هضمي للحيوان. ويراعى التدريج بصورة خاصة عند شراء حيوانات من خارج المزرعة ولا يعرف شيئاً عن تغذيتها السابقة فتعطى لها العليقة الجديدة بالتدريج وهذه الظاهرة واضحة فى حالة شراء عجول التسمين من الأسواق. عند بدء التغذية على البرسيم شتاء يكون ذلك تدريجياً منعاً للإسهال وتجنباً للاضطرابات الهضمية، فيستبدل ربع العليقة الجافة بالبرسيم لمدة أسبوع ثم تزيد كمية البرسيم وتنقص العليقة الجافة تدريجياً حتى تصير التغذية قاصرة على البرسيم وتنقص العليقة الجافة تدريجياً حتى تصير التغذية قاصرة على البرسيم مع التبن، وذلك فى خلال10-15 يوماً.
يقدم البرسيم على دفعات بعد حشه كى لا يبعثره الحيوان وليتناوله بشهية ولا يرعى بالطول إلا الحشة الثانية، وبعد تطاير الندى، مع تقصير مقود الحيوانات لإلزامها بأكل النبات كله، وعدم الرعى ليلاً منعاً للنفاخ.
يحش البرسيم فى المساء ويوضع بعيداً عن الأمطار والندى مع عدم تكويمه بشكل كبير (حتى لا يسخن) ثم يقدم للحيوانات فى الصباح لتفادى انتفاخ الحيوانات، أو يجمع فى الصباح لتغذية المساء، وذلك لتقليل نسبة الرطوبة به، كما يعطى التبن مع البرسيم لخفض سرعة مروره فى القناة الهضمية لزيادة الاستفادة منه.
ينصح بعمل سيلاج فائق الجودة من مواد العلف الخضراء، وذلك للحفاظ على المركبات الغذائية فى المادة الخضراء دون فقد عند عملها سيلاجاً على أن يؤخذ فى الاعتبار أن التغذية على السيلاج تؤدى إلى ظهور حمض البيوتريك فى اللبن والذى يؤدى إلى انتفاخ وتشقق الجبن الجاف المصنعة من هذا اللبن، لذلك لا يقدم السيلاج للماشية التى سيصنع لبنها لجبن جاف أو يقدم بعد الحليب وليس قبله.
الاهتمام بصناعة الدريس بالطريقة المحسنة (طريقة المثلثات) لإنتاج دريس فائق الجودة مع تقليل الفقد الميكانيكى عند التحضير والتخزين، ويخزن الدريس فى مخازن جيدة التهوية مظللة بعيدة عن أشعة الشمس، أو تغطى بمظلات لوقايتها من حرارة الشمس ومن الأمطار.
قطع النباتات قبل الإزهار لعمل الدريس يؤدى لتقليل كميته لكن تكون جودته عالية لارتفاع قيمته الغذائية وانخفاض نسبة الألياف، أما قطع النباتات عند الإزهار أو بعده ينتج كمية كبيرة من الدريس لكنها منخفضة القيمة الغذائية لارتفاع نسبة الألياف. إن زيادة عمر النبات يصحبها زيادة البروتين الحقيقى، وتقل نسبة البروتين الغير حقيقى الذى تحلله البكتيريا فى القناة الهضمية منتجاً غازات تؤدى لنفاخ الحيوانات، لذلك ينصح بعدم التغذية على البرسيم صغير العمر الذى تزداد فيه نسبة البروتين الغير حقيقى.