الاثنين، 25 مايو 2015

تعلم معنا تغذية الحيوان الصحيحة


عند استعمال كسب القطن الغير مقشور يعطى معه الدريس نظراً لفقر الكسب فى الكالسيوم والكاروتين، مع إعطاء النخالة أو الرجيع مع الكسب، لأن الأخير له أثر ممسك، مع عدم تقديمه لحيوانات اللبن بكثرة، لتأثيره على الجهاز التناسلى، وكذلك عدم تقديمه بكثرة لحيوانات العمل، لأنه يظهر على الحيوان علامات التعب والإجهاد وكثرة رغبتها فى الشرب وإفرازها للعرق بكثرة.

الردة والرجيع تأثيرهما ملين، فيقدمان للحيوانات مع الكسب أو الدريس ويؤديان إلى سيولة دهن الزبد فى مواشى اللبن، والنخالة غنية بالفوسفور فقيرة فى الكالسيوم لذلك يضاف إليها الدريس للتغذية وكثرة رجيع الأرز لحيوانات العمل ترخى العضلات.

يختلف قوام الدهن الذى ينتج من التغذية على الأكساب المختلفة فالتغذية بكثرة على كسب القطن غير المقشور ينتج عنها دهناً صلباً شمعى القوام، بينما الدهن الناتج من التغذية على كسب الكتان دهن طرى. مع العلم بأن أكساب الكتان والسمسم والفول السودانى تأثرها جميعاً ملين.
مزرعتى;للثروة الحيوانية
مزرعتى للإنتاج الحيوانى

يراعى التأثير الميكانيكى والفسيولوجى لمواد العلف الداخلة فى تكوين العليقة فلا تكون جميعها ملينة (مسهلة) أو ممسكة، فمن مواد العلف الملينة والمسببة لسيولة الدهن رجيع الكون وكسب السمسم وكسب الكتان وكسب الفول السودانى وحبوب الأذرة والشعير ونخالة القمح، أما المواد الممسكة والمسببة لصلابة دهن الزبد فهى كسب بذرة القطن والفول والدريس والأتبان.

عند استخدام التبن فى تغذية المجترات فلا يجب أن تزيد كميته عن 1% من وزن الحيوان يومياً، على أن تنخفض كميته فى الصيف، لأن الزيادة تنتج حرارة  من الصعب على الحيوان التخلص منها بالإشعاع فتزيد سرعة التنفس ويزيد قلق الحيوان وعصبيته، فينصرف عن الغذاء، ويتوقف عن الاجترار. وتبن الشعير أغنى فى قيمته الغذائية عن تبن القمح وأكثر استساغة وأقل خشونة وصلابة، ويفضل خلط مجموعة أتبان معا من مختلف المحاصيل.

فى حالة إدخال سرسة الأرز ضمن المواد الخشنة فى العلف فيجب الا تزيد نسبتها عن 15% وأن تكون مطحونة طحنا مناسب .

اتزان العليقة من حيث توافر النسبة المطلوبة من العناصر الغذائية المختلفة اللازمة للحيوان، على ألا يستعمل البروتين فى إنتاج الطاقة لعدم اقتصادية ذلك، ويجب اكتمال العليقة من فيتامينات ومعادن لازمة للحيوان.

ارتفاع نسبة الألياف فى العليقة يرتبط بانخفاض معدلات هضمها وبارتفاع مقدار الجهد المستهلك لهضم هذه العليقة وامتصاصها.

سعة الجهاز الهضمى تختلف باختلاف نوع الحيوان، لذلك يراعى زيادة تركيز العليقة من المواد الغذائية كلما صغرت هذه السعة، بينما تزداد المواد المالئة بكبر هذه السعة. ولا يزيد نسبة المادة الجافة فى عليقة المجترات عن 3% من الوزن الحى.

أن تكون مواد العلف متنوعة المصادر أى نشوية (كالحبوب ومخلفات المصانع والمضارب) وبروتينية نباتية (كالأكساب المختلفة والجلوتين) وبروتينية حيوانية _كمخلفات المجازر ومصانع الألبان والأسماك) ودهنية (كالأكساب غير مستخلصة الدهن) ومعدنية (كمسحوق العظام والحجر الجيرى والملح المعدنى وملح الطعام) بالإضافة الى احتوائها على الإضافات الأخرى كالفيتامينات والمضادات الحيوية إذ لزم الأمرلإضافتها.


تنوع مصادر مواد العلف يؤدى إلى ارتفاع شهية الحيوان وإمداده بالمواد الغذائية اللازمة، التى تكون ناقصة فى أحد المكونات فيعوضها وجودها فى مكون آخر فى العليقة.

الثلاثاء، 19 مايو 2015

إزاى تغذى حيوانات مزرعتك ؟




 نبدأ تكوين العليقة بعد ذلك باختيار أرخص الأعلاف فى الطاقة كمصدر للطاقة المهضومة وأرخصها فى البروتين المهضوم كمصدر للبروتين.

وفى نفس الوقت يجب أن يكون لدينا معلومات عن حدود استخدام كل مادة علف لنوع الحيوان وعمره فالثمن وحده لا يكفى لاختيار المادة حيث من الممكن أن يكون لها تأثير فسيولوجى ضار بالحيوان إذا استغلها بكميات كبيرة مثل النخالة التى قد تسبب الإسهال. 

ويلاحظ أن بعض المواد المالئة قد يكون سعرها أقل ولكن لا نستطيع زيادة كميتها لتأثيرها على الإنتاج  

ونذكر بعض الحدود فى استعمال بعض مواد العلف:

(أ) التبن وقش الأرز وحطب الذرة .. الخ مواد عالية فى نسبة الألياف الخام وتعطى بالمعدلات التالية:
• 2-3 كجم / رأس / يوم لحيوانات اللبن والحيوانات الجافة الكبيرة.
• 1-2 كجم / رأس / يوم لعجول التسمين وحيوانات العمل وقت الراحة والطلائق.

• 0.3-0.5 كجم / رأس / يوم للأغنام والماعز الكبيرة.



(ب) الدريس الجيد وعرش الفول السودانى .. الخ مواد غنية فى البروتين وأقل نسبة فى الألياف الخام وتعطى بالمعدلات التالية:
• 6-8 كجم / رأس / يوم لحيوانات اللبن والحيوانات الجافة الكبيرة والطلائق.
• 2-3 كجم / رأس / يوم لعجول التسمين.
• 1-2 كجم / رأس / يوم للأغنام الكبيرة والماعز فى حالة عدم إنتاج اللبن.
أقل من كيلوجرام / رأس / يوم للعجول المفطومة حديثاً وللعجول أثناء الرضاعة بعد الأسبوع الثالث من الولادة.


(ج) البرسيم عند توفره بكميات كبيرة يعطى بالمعدلات التالية:
• 30-40 كجم / رأس / يوم لحيوان اللبن والحيوانات الجافة الكبيرة.
• 20-25 كجم / رأس / يوم للطلائق عجول التسمين وحيوانات العمل.
• 15-20 كجم / رأس / يوم للعجول والعجلات النامية.
• 6-8 كجم / رأس / يوم للأغنام والماعز الكبيرة.
• 2-3 كجم / رأس / يوم للعجول والحملان المفطومة.

الاثنين، 11 مايو 2015

نصائح هامة فى تغذية الحيوان


المقررات غير المناسبة من العلائق إما أنها تحتوى على مركبات غذائية تزيد عن حاجة الحيوان فتذهب سدى أو تنتج نواتج غير مرغوبة كسمنة مواشى اللبن، وإما أن تحتوى هذه العلائق على مركبات غذائية تقل عن احتياجات الحيوان فتؤدى إلى ضعف إنتاجه وتدهور صفاته.

تغذية الحيوانات فردياً بإعطائها مقرراتها كلا على حدة لكى تحصل كل رأس على نصيبها من العليقة كاملا، غير أنه إذا كان القطيع كبيراً فإنه يمكن تقسيمه إلى مجموعات متساوية أو متقاربة فى الوزن أو الإدرار أو نوع الإنتاج وتغذيتها بشكل جماعى على أساس متوسط إنتاج المجموعة، مع وزن الحيوانات دورياً فى الصباح قبل الشرب أو تناول العليقة للتعرف على مدى استجابتها للعليقة وملاءمة العليقة وكميتها للحيوانات.
مزرعتى للانتاج الحيوانى
مزرعتى للثروة الحيوانية

يجب الإلمام بجميع مواد العلف المتاحة بالمزرعة أو الأسواق وكذلك قيمتها الغذائية. ثم ترتب حسب سعر وحدة الطاقة المهضومة (معادل النشا) أو وحدة البروتين المهضوم حسب نوع العلف، بحيث يكون أقل الأسعار فى أول القائمة يليها أعلاها وهكذا.

عند تكوين العليقة يجب أن نقرر أولا ما ستكون النسبة علية بين الأعلاف المركزة إلى الأعلاف المالئة. فهى فى حيوان اللبن تختلف كليا عن حيوان التسمين أو الماعز أو العمل. وأحسن النسب من المواد المركزة إلى المواد المالئة للحيوانات المختلفة هى:
• 1 : 1 لحيوانات اللبن، العمل.
• 4 : 1 لحيوانات التسمين عموماً (أغنام ، عجول ، حيوانات بالغة).
• 2 : 1 للحيوانات الحامل فى الفترة الأخيرة.

• 1 : 3 للأغنام فى موسم التلقيح والعجلات والعجول النامية على أعلاف خضراء.

الأحد، 10 مايو 2015

مائة نصيحة فى تغذية الحيوان


توفير الحيوانات التى لديها الصفات الوراثية الجيدة، حيث إن إنتاج اللبن فى ماشية اللبن وتكوين اللحم والدهن فى حيوانات التسمين، وإنتاج العمل فى حيوانات العمل، كلها صفات تتبع عوامل وراثية تظهر بأقصى إنتاج لو توفر للحيوان العليقة المناسبة التى توفراحتياجاته الغذائية الكاملة.

عند الرغبة فى تكوين عليقة لحيوان ما يجب التعرف على الحالة الإنتاجية التى يمر بها الحيوان وأيضا العمر، هل مازال فى مرحلة النمو أم تعداها إلى البلوغ.

الحصول على وزن الحيوان الحى (والذى من لمفضل أن يكون الوزن دورياً) وهو صائم حتى يمكن حساب احتياجاته الحافظة بدون تبذير أو تقطير. كما يعرف إنتاج الحيوان من اللبن المعدل لـ 4% دهن لحساب الاحتياجات الإنتاجية كما يعرف إذا كان الحيوان فى الموسم الأول أو الثانى أم بعد ذلك لحساب ما يلزمه للنمو أيضاً. ومن المفضل دائماً تعديل مقررات الحيوان أسبوعيا مع مراعاة تصحيح إنتاج الحيوان لأى نقص مفاجئ فى الإنتاج خلال هذا الأسبوع مثل حدوث شياع أو التعرض لسوء هضم …الخ، وبحيث يكون التصحيح دائماً فى صالح الحيوان حتى لا يتعرض إنتاجه للانخفاض فيما بعد. أما بقية الحيوانات فيعرف الوزن الحى ومنه يحسب ما يحتاجه الحيوان للتسمين أو النمو أو الحمل … الخ. بمعنى أن تكوين علائق خاصة لكل نوع من أنواع الإنتاجيات المختلفة للحيوانات، أو لكل مرحلة عمرية، أو لكل مدى من الأوزان وذلك لتغطية حاجة الحيوان لحفظ حياته ولإنتاجاته المختلفة.

المقررات التى تحددها المراجع هى عبارة عن متوسطات إرشادية يمكن العمل على نمطها أو اختيار مايناسب منها، ويمكن تعديلها بالزيادة أو النقص، أو إجراء استبدال لمادة أو مجموعة مواد علف أخرى، طبقاً لظروف المزرعة، وتبعاً لأوزان الحيوانات وحالتها، ونوع وكمية الإنتاج، ومدى استجابتها للعليقة.

الأربعاء، 6 مايو 2015

أهم المتطلبات المزرعية التى يجب الإهتمام بها فى رعاية الاغنام والماعز


أهم المتطلبات المزرعية التى يجب الإهتمام بها الآتى :
رعاية القطيع
يجب العمل على فرز الحيوانات باستمرار حتى تكون الحيوانات داخل كل مرحلة عمرية متجانسة من حيث الحجم والوزن والإنتاجية ومن ثم يسهل رعايتها وإختيار الوقت المناسب للرعى حسب موسم السنة ويجب فصل الذكور عن الإناث بعد الفطام منعا للتلقيح العشوائى داخل القطيع وبالنسبة للحيوانات المفطومة عادة ماتبقى والتخلص من الحيوانات الضعيفة أو التى بها عيوب ويجب الاهتمام بعمليات الولادة ورعاية المواليد لتخفيض نسبة النفوق والعناية برش الحظائر والتحصين بصفة دورية ضد مختلف الأمراض 
خصى الحملان
إزالة الخصيتين لذكور الحيوانات وهى تخفض من مستوى الهرمونات الذكرية فى الدم وهوما يزيد من قدرة الحيوان على ترسيب الدهن وتحسين صفات الذبيحة كما أنها تساعد على هدوء الحيوان .وتجرى عملية الخصى بعدة طرق:
الطريقة الجراحية،بإستخدام آلة بارديزو،بإستخدام الرباط الكاوتشوك
مزرعتى;للثروة الحيوانية
أغنام مزرعتى

الإعداد والعناية بموسم التلقيح
عند الإعداد لموسم التلقيح يجب مراعاة الآتى:
1- تجهز الحيوانات للتلقيح بأن يتم فطام حملانها وتجفيف الإناث التى مازالت تحلب وتقليم الأظلاف ثم تغطيسهم فى المحاليل المطهرة للقضاء على الطفيليات الخارجية
2- فرز الحيوانات وتختارالجيدة من الذكور والإناث وإستبعاد المريضة والغير قادرة على تحمل مشاق الحمل والولادة . ويمكن أيضا أن يستخدم الكباش فى التلقيح لأول مرة عند عمر عام ونصف وتقريبا نفس العمر للإناث
3- الدفع الغذائى للحيوانات التى تم إختيارها للدخول إلى موسم التلقيح ويقصد به تجهيز الحيوانات ( ذكورا وإناثا )  من خلال توفير المرعى الجيد لها أو زيادة كمية العليقة المركزة بحوالى 300 - 500 جم فى اليوم 
رعاية الحيوانات فى موسم الولادة ومن أهم الأسس التى يجب مراعاتها:
1 - حجز الأمهات فى حظيرة وتوفير الهدوء ورعايتها قبل الولادة .
2 - عدم التدخل فى الولادة  فهى غالبا تكون طبيعية 
3 - إذا رفضت الأم العناية بمولودها أو نفوقها يجب تحميل هذه المواليد على أمهات أخرى فقدت أبنائها أو أمهات لها إنتاجية عالية.أو يمكن اللجوء لرضاعة هذه المواليد من خلال بزازات من ألبان أمهات أخرى أو اللجوء للرضاعة الصناعية
4 - التأكد من حصول المولود على السرسوب ( 3 - 5 أيام الأولى للرضاعة )
5 - توفير عليقة خشنة من الدريس الجيد للمواليد لمساعدتها على نمو الكرش .
6 - العناية بتوفير الماء النظيف والتغذية السليمة الموصى بها للأمهات خلال فترة الرضاعة
7 - رفع الضرع إلى أعلى داخل كيس وهى ظاهرة تتعرض لها الماعزبعد الولادة 
8 - عادة ما تفطم الحملان على عمر 3 - 4 شهور حسب حالتها وعلى قدرة الأمهات على إرضاعها .
جزالصوف
وهوالحصول على الصوف بقصه من على ظهر الحيوان ، وهى عملية موسمية تتم مرة واحدة فى السنة وأحيانا مرتين  وذلك فى فصل الربيع أو أوائل فصل الصيف ويتم جزه إما يدويا باستخدام المقصات أو آليا بواسطة آلة الجز الكهربائية .



الاثنين، 4 مايو 2015

دور المزارع لرعاية الأغنام والماعز

تحتاج رعاية قطعان الأغنام والماعز إلى العديد من المتطلبات المزرعية والعناية بتنظيف وتطهير الحيوانات 
 .والحظائربصفة دورية بإجراء عمليات التغطيس والرش والتجريع للحماية من الطفيليات الخارجية والداخلية 
ويتطلب أيضا ضرورة عزل الحيوانات المريضة وعلاجها وتشريح النافق منها للتعرف على أسباب النفوق وحرقها بعيدا عن المزرعة .  بالإضافة إلى تقديم الغذاء ومياه الشرب النقية بصفة مستمرة والعناية بنظافة المساقى والمعالف مع العناية بتقليم أظلاف الحيوانات بصفة دورية . كما يستلزم ضرورة ترقيم الحيوانات بأرقام واضحة حتى يمكن من خلالها التعرف على الحيوانات عالية الإنتاجية والإحتفاظ بها وكذلك التخلص من الحيوانات منخفضة الإنتاج . ومن أهم المتطلبات المزرعية التى يجب الإهتمام بها الآتى :
الثروة الحيوانية;مزرعتى
أغنام مزرعتى






  1. رعاية القطيع
  2. خصى الحملان
  3. الإعداد والعناية بموسم التلقيح
  4. رعاية الحيوانات فى موسم الولادة 
  5. جزالصوف